شيواحد

سوري

تدفئة

في يناير 2, 2013

تدفئة

الحسكه اليــوم
اليوم، مدينتي تدخل كتاب غينس كأنظف مدينه في العالم، الشوارع نظيفة، لاقمامة ولا أكياس بلاستيك، و لا علب و لا كرتون و لا حتى مناديل ورقية، لأن هذه المواد أصبحت وقودا و لكن ليس للتدفئه هذه المرة، بل للطبخ.
الغاز أصبح سلعه نادرة و إن وجد فثمنه اضعاف مضاعفه، ما عليك سوى السير في المدينة، لترى الكبير قبل الصغير في الحدائق، و بجانب الحاويات من يحصل على كرتون او كيس بلاستك يفرح كثيرا، لانه سوف يأكل هذا اليوم، اما الاشجار فاصبحت من ذكرياتنا هي الاخرى اصبحت احدى وسائل التدفئه او الطبخ.

ما كانت تسمى سابقا حدائق اصبحت اما ثكنات عسكريه او منازل لاهلنا اللاجئين ممن عجز عن دفع آجار بيت او تأمين مسكن له و لأهله، و أغلب الناس ينتظر ساعات الليل ليتسلل الى اقرب حديقه و يقطع شجرة في سبيل تأمين لقمه العيش..

هذا حال مدينتي فــي 2013

ابــو مصعب

من صفحة تنسيقية شباب الثورة السورية الحسكة، الفيسبوك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: