شيواحد

سوري

في يناير 4, 2013

د.سربست نبي:
كلنا شهود على هذه المهزلة التاريخية التي تسمى بـ( الربيع العربي), كلنا شهود على هذه المأساة الإنسانية, ومعظمنا يدير ظهره للحقيقة ولا يريد أن يرى إلا مايرغبه. معظمنا شركاء في هذه الخديعة التاريخية العظمى. كلنا متواطئون مع هذا الزيف والدجل السياسي. قلّة من الرجال والنساء يملكون شرف الشجاعة وعلى استعداد لقول الحقيقة. في نهاية المطاف الضحية الثابتة هم شعوب المنطقة وفقرائها, والمستفيدون هم الطغاة وإن تبدلت وجوههم القبيحة.الحقيقة الوحيدة البادية للعيان منذ عامين من الخراب والدمار والتضحيات, أن سوريا البلد والوطن قد سقط ولم يسقط حتى هذه البرهة نظام الأسد. سوريا سقطت اجتماعياً نتجة الإحتراب الأهلي, وسقطت ثقافياً وحتى سياسياً, ومن المؤكد أن سوريا القادمة التي تتشكل الآن تحت الأنقاض لن تكون كالتي عهدناها بعد الاستقلال. الجميع تكالب على سوريا, النظام والمعارضة معاً, وكذلك العالم الخارجي. ومن البين أن أكثر من من مارس القسوة بحق الوطن أو البلد, كان أولئك الأكثر تشدقاً باسمها حتى الآن. سوريا أمست مجرد ضحية للجميع, كلّ يريد أن يغتصبها وفق مزاجه المرضي الخاص, مثل الأم التي يتنازع الأب والأبناء العقوق على اغتصابها والانتقام منها, والتفرد بها. ربما لأن سوريا لم تكن وطناً حقيقياً للجميع وإنما قيداً فرض عاليهم, أو ربما لأنهم جميعاً لايستحقون هذا الوطن. كلاهما صحيح وعلى الدرجة ذاتها من اليقين.

30 كانون الأول 2012

من صفحة http://www.facebook.com/huner.gneedy

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: